إخلاء سبيل خمسة متهمين في القضية ٤٤١ أمن دولة بالتدابير الاحترازية

0

أخلت الدائرة ٢١ جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار شبيب الضمراني اليوم ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ سبيل خمسة متهمين محبوسين على ذمة القضية ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة وقررت استبدال حبسهم احتياطيًا بالتدابير الاحترازية، وهم:(ميرفت الحسيني، إسلام نجيب، سارة صبري،أسماء السيد، آمنة عيسى) والمتهمين بنشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون. ووفقًا للمادة ٢٠١ من قانون الإجراءات الجنائية يلتزم المخلي سبيلهم علي ذمة هذه التدابير بالتردد علي قسم الشرطة لعدد من الساعات لعدد من الأيام أسبوعيًا، الأمر الذي ينتهك حقهم في العمل والتنقل والدراسة، والحريات الشخصية بشكل عام.

كان قد تقدم هؤلاء المتهمون باستئناف على قرارات تجديد حبسهم احتياطيًا، وهي الطلبات التي وافقت عليها المحكمة اليوم وأمرت بإخلاء سبيلهم بالتدابير الاحترازية على ذمة القضية المتهمين فيها وهى القضية٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة والمحبوس على ذمتها عدد من النشطاء والصحفيين والحقوقيين والمدونين والباحثين، بتهمة نشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون.

أسماء المخلي سبيلهم:

١- ميرفت الحسيني – القضية ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة

٢- سارة صبري- القضية ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة

٣- آمنة عيسي – القضية ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة

٤- أسماء السيد – القضية ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة

٥- إسلام نجيب (شقيق الناشطة غادة نجيب) – القضية ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ حصر أمن دولة

تطالب الجبهة المصرية السلطات بوقف الإجراءات الممنهجة المقيدة الحقوق والحريات ومنها الإفراج بالتدابير الاحترازية وإبدالها بإجراءات أخرى يكون من شأنها احترام كرامة الإنسان وآدميته بما يساعد على إدماج المتهم في المجتمع مرة أخرى بعد طول احتجازه في حال كان صادر بحقه حكمًا قضائيًا، وحتى لا تصبح هذه التدابير والعقوبات أداة لتقييد الحرية ونقل مقر الحبس فقط من السجن إلى قسم الشرطة.

Leave A Reply