حملة إعلامية شرسة ضد المنظمات الحقوقية: هل تُمهد السلطات المصرية لتصعيد البطش بالمدافعين عن حقوق الإنسان؟

في الأيام القليلة الماضية، شن عدد كبير من المؤسسات الرسمية ووسائل الإعلام المصرية المختلفة حملة دعائية واسعة ضد المنظمات الحقوقية، واصفة إياها بالتحريض ضد النظام السياسي، والتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين (المصنفة من الحكومة المصرية الحالية كجماعة إرهابية) والدفاع عنهم، وذلك على خلفية تظاهرات 20 سبتمبر. وهي الاتهامات القريبة للغاية من مضمون الاتهامات التى تم توجيهها للمحامي الحقوقي محمد الباقر أثناء التحقيق معه في نيابة أمن الدولة يوم 29 سبتمبر 2019 على ذمة القضية 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة، وذلك بعد أيام من نشر جريدة الدستور لخبر صحفي تمت الإشارة فيه لمركز عدالة الذي يديره الباقر واتهامه بأنه يدعم جماعة الاخوان من بوابة العمل الحقوقي، الأمر الذي ينذر حال امتداد الخط على استقامته إلي خطر يتهدد جميع المنظمات الحقوقية المصرية والعاملين بها من مصير مشابه.

كانت السلطات المصرية قد قامت بعدد من الاجراءات التعسفية ضد مئات المواطنين المصريين على خلفية احتجاجات 20 سبتمبر المطالبة برحيل الرئيس السيسي، حيث ألقت القبض على ما لايقل عن 2000 شخص خلال تلك الأيام، فضلًا عن نشطاء في حركات وأحزاب سياسية، وهو ما قامت المنظمات الحقوقية المصرية والدولية برصده وتوثيقه خلال تلك الفترة، وحملت على عاتقها هذه المهمة في ظل كثافة هذه الانتهاكات وقلة الموارد البشرية، نتيجة الحملات الأمنية المتلاحقة ضدها منذ يوليو 2013، وهو ما جعل الرصد الذي تقوم به حول أسماء المعتقلين هو المصدر الرئيسي للمعلومات بالنسبة لأسر وذوى المقبوض عليهم، وذلك في ظل أى معلومات رسمية عن الأعداد والأسماء الكاملة وأماكن احتجاز الأشخاص المقبوض عليهم من جانب السلطات بما فيها الهيئات القضائية. كما اضطلعت المنظمات بدور آخر هام في هذه الفترة، وهو القيام بتقديم الدعم القانوني للأشخاص المقبوض عليهم والمعروضين أمام جهات التحقيق، بالاضافة إلي تتبع وتوثيق أنماط الانتهاكات التي مارستها السلطات ضد الحق في التظاهر والتجمع السلمي والحق في التعبير عن الرأي، الأمر الذي رأته السلطات تحريضًا ضدها وتقوية لشوكة المتظاهرين ضد سياساتها، ما دفعها لاستهداف عدد منهم مثل الباقر وماهينور المصري، وشن حملات التشهير والتخوين ضد الباقين.

ووفقًا لتحليل قامت به الجبهة المصرية لـ 27 بياناً وتصريحًا وخبرًا ومقطع فيديو في برامج تلفزيونية في الأيام القليلة الماضية، وخلال الفترة من 25 سبتمبر وحتى الساعات الأولي من صباح 2 أكتوبر 2019، فقد تم رصد سيل من الاتهامات الموجهة ضد المنظمات الحقوقية المصرية والدولية من جانب عدد واسع من الاعلاميين والصحفيين المقربين أو المحسوبين أو التابعين لمؤسسات الدولة المختلفة، وذلك في مختلف وسائل الاعلام المقروء والمرئى والالكتروني، واتباع سياسات الوصم والاغتيال المعنوي عبر توجيه الاتهامات المباشرة بالتخوين والعمالة لهذه المنظمات وحتي لمديريها الموجودين في مصر، والممنوع بعضهم من السفر أو التصرف في أموالهم، على رأسهم خالد علي مؤسس المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وجمال عيد مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان والصحفي حسام بهجت مؤسس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، فضلًا عن الانتقاد اللاذع لبيانات المنظمات الدولية من جانب مؤسسات رسمية حول الأحداث الأخيرة واتهامها بالتسييس.

ووفقًا لتحليل المادة الإعلامية خلال تلك الفترة فان الاتهامات التى وجهها هؤلاء الإعلاميين والصحفيين للمنظمات الحقوقية والعاملين بها تمحورت في: اتهامهم بالتحريض ضد نظام الحكم ومؤسسات الدولة، والدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين والتعاون معها لهدم الدولة وتحريض الشباب على التظاهر ودعمهم، وقيامهم بنشر الشائعات لإحداث حالة من الفوضي في البلاد، بالإضافة إلي اتهامهم بالفساد المالي والتربح الشخصي فضلًا عن اتهامهم بالخيانة والتخابر والتجسس لصالح دول أجنبية، كما طالب أحد الاعلاميين على الهواء مباشرة اسقاط الجنسية المصرية عن بهي الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

وفي تصعيد آخر ملحوظ قادت المؤسسات الرسمية من خلال الهيئة العامة للاستعلامات التابعة لرئاسة الجمهورية وخلفها وسائل الإعلام المختلفة، حملة ضد منظمة العفو الدولية، حيث قامت بنشر ردين متتابعين على بيانات صادرة من المنظمة حول تقييمها لتعامل السلطات مع التظاهرات في مصر، حيث وصفوا المنظمة بالانحياز وعدم الموضوعية وتبني خطابات سياسية، كما هاجمها رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان بالتدخل فى الشأن الداخلي المصري والتحريض ودعم التظاهرات، وأنها تقدم غطاءًا سياسيًا لجماعة الاخوان، ووصفت جريدة الشرق الأوسط الحكومية هذا “السجال” هو نموذج للاستراتيجية الجديدة للحكومة المصرية، عبر التعاطي السريع مع انتقادات المنظمات الحقوقية الدولية.

وتعتقد الجبهة المصرية بأن هذه الحملة الشعواء من جانب وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية ضد المنظمات الحقوقية والدولية، ليست بعيدة عن السلطة التنفيذية أو الأجهزة الأمنية، إن لم تكن بتوجيه مباشر منها؛ وهو ما يظهر في عدد من الدلائل، مثل تصاعد الحملة الإعلامية بالتوازى مع رود الأفعال الرسمية مثل الهيئة العامة للاستعلامات ومجلس النواب، وقيام صحفيين وإعلاميين بشن نفس الحملة الإعلامية بنفس المصطلحات والاتهامات تقريبًا، مثل تقديم غطاء سياسي والتحريض على الدولة، من منصات إعلامية مقروؤة ومسموعة، سواء تابعة لمؤسسات رسمية مثل جريدة أخبار اليوم أو وكالة الشرق الأوسط، أو مؤسسات تابعة لرجال أعمال مقربين للنظام مثل موقع وقناة صدي البلد، أو مؤسسات تابعة لشركة “إعلام المصريين” التابعة لجهاز المخابرات العامة على مثل جريدة الدستور أو قنوات مثلDMC  أو ON TV ، وغيرها، والمعروف عنها وفقًا لمراقبين بقيام الأجهزة الأمنية برسم السياسات الإعلامية في هذه المؤسسات والرقابة على كافة المواد الإعلامية المنشورة فيها.

أحد المظاهر الأخري التى توضح علاقة السلطات التنفيذية والأجهزة الأمنية بهذه الحملة الإعلامية، هو احتواء الأخبار الصحفية على مصطلحات أقل ما توصف بأنها مصلطحات أمنية بامتياز، والتي تقوم الأجهزة الأمنية باستخدامها في محاضر التحريات ضد المتهمين. أمثلة على هذه المصطلحات: (مناهضة النظام السياسي- التحريض ضد مؤسسات الدولة – اثارة الشائعات والفتن – خدمة مخططات جماعة الاخوان الإرهابية – نشر البلبلة – استخدام كلمات تحفيزية للفوضي وتهييج الرأي العام)، وهو ما يعد مؤشرًا حول ماهية التحريات المكتوبة في قضية قد يتم يتم خلقها للمدافعين عن حقوق الانسان، وعلى رأسها القضية 1359 لسنة 2019 حصر أمن دولة.

وعلى خلاف الدور الذي من المفترض أن تقوم به الصحافة والإعلام كسلطة رابعة، تقوم بدورها في تسليط الضوء على المشاكل ومراقبة أداء السلطات المختلفة، باستخدام وسائل محترفة وموضوعية، إلا أن وسائل الإعلام والاعلاميين والصحفيين المصريين، وبفضل سيطرة الأجهزة الأمنية على عدد كبير من المؤسسات الاعلامية والصحفية والتكلفة العالية للتغريد بعيدًا عن السرب، فضلوا الابتعاد عن هذه الأدوار والارتضاء بكونهم بوق دعائي وأداة طيعة في يد السلطة التنفيذية تحركها في خدمة توجيه الرسائل الاعلامية المطلوبة للجمهور واستخدامها للاستهداف المعنوي لمنتقدي سياسات الحكومة من الخصوم السياسيين والحقوقيين، بعد اتهامهم بأن ما يحركهم هو مصالح وأهداف خاصة، في مفارقة عجيبة مع كون عدد كبير منهم  يتحركون بالفعل بناءًا على توجيهات من الأجهزة الأمنية.

تري الجبهة المصرية بأن خطورة هذه الحملات الإعلامية تنبع من كونها تعد مؤشرًا على قيام الأجهزة الأمنية بتمهيد الرأي العام أمام حملات اعتقال محتملة للمدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية في مصر، عبر خطوات أولها تشويه صورتهم أمام الجمهور، وهو ما أثبتته التجربة قبل ذلك في تعامل السلطات مع معارضين وحقوقيين، آخرهم المحامي الحقوقي محمد الباقر، والذي تم إلقاء القبض بعد أربعة أيام فقط من نشر خبر يتهم مركز عدالة للحقوق والحريات الذي يديره بدعمه لجماعة الإخوان، وحبسه على ذمة قضية بعد باتهامه بنشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة وتمويلها، والأمر الذي يضع جميع المنظمات الحقوقية، خاصة الموجودة داخل مصر تحت التهديد والخطر الشديد، خاصة مع استمرار تصاعد هذه الحملة الإعلامية ضدها.

نظرة على أبرز البيانات الرسمية والتصريحات والأخبار والبرامج التلفزيونية التى استهدفت الهجوم على المنظمات الحقوقية والمدافعين عن حقوق الإنسان خلال الأيام القليلة الماضية ( في الفترة من 25 سبتمبر- 2 أكتوبر2019)

تاريخ الخبر

الجريدة/ القناة

الصحفي/ الإعلامي

المنظمات المستهدفة

الأشخاص المستهدفين

عنوان الخبر

رابط الخبر

1

30 سبتمبر

أخبار اليوم

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

خالد علي.. «عبده مشتاق» من «الفعل الفاضح» إلى دعم «الإخوان الإرهابية»

2

30 سبتمبر

بلدنا اليوم

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

“المحامي أبو صباع”.. خالد على متحرش يدافع عن الإخوان

3

30 سبتمبر

الفجر

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

5 أخطاء لـ”خالد علي” رجل الإخوان الخفي

4

30 سبتمبر

صدي البلد

مصطفي رماح

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

مش جديد عليه.. خالد علي يدعم الجماعة الإرهابية ويحرض على التظاهر

5

30 سبتمبر

الشوري

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

بذاءات خالد علي تمتد للخيانة العظمى والركوع للإخوان

6

30 سبتمبر

بلدنا اليوم

خالد علي

“أصحاب السبوبة”.. خالد علي ملك بدعة التمويلات الخارجية لمنظمات حقوق الإنسان

7

30 سبتمبر

العربية نيوز

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

من متحرش للدفاع عن الاخوان الارهابية “لا تحزن”.. خالد علي يتلقى تمويلات اجنبية لإثارة الفوضى بمصر

8

1 أكتوبر

قناة النهار

تامر أمين

المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

خالد علي

خالد علي يكشف عن وجهه الحقيقي و علاقته بالاخوان الارهابية “اخر النهار”

9

30 سبتمبر

TeN TV

نشأت الديهي

المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

حسام بهجت

الديهي ساخراً: حسام بهجت ده بتاع اللامواخذة

10

1 أكتوبر

قناة المحور

محمد الباز

المبادرة المصرية – الشبكة العربية – هيومن رايتس مونيتور

حسام بهجت – جمال عيد – سلمي أشرف

90دقيقة | يكشف قائمة الممولين في مصر من مركز الكرامة القطري

https://www.youtube.com/watch?v=uXPU3cMEf0I

11

25 سبتمبر

الدستور

محمد الشريف – محمد جعفر

عدالة- بلادي – الاقليمي- المركز الدولي للعدالة الانتقالية – المركز المصري- هيومن رايتس مونتيتور- الشهاب- المؤسسة العربية للاصلاح الجنائي

“دكاكين حقوق الإخوان”.. الدستور تكشف قائمة المنظمات التى تدعم الجماعة الإرهابية من بوابة العمل الحقوقى

12

27 سبتمبر

الدستور

محمد الشريف

القاهرة – النديم – الشبكة -الجبهة – بلادي – مبادرة الحرية

قصة 6 «أوكار حقوقية» تدعم مخطط الجماعة الإرهابية

13

1 أكتوبر

الدستور

اسلام أبو المجد

لقاهرة لدراسات حقوق الإنسان، الائتلاف المصري لحقوق الطفل، والجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة الاجتماعية، وجمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ومجموعة المساعدة القانونية لحقوق الإنسان، ومركز الأرض لحقوق الإنسان، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، ومركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، ومركز هشام مبارك للقانون، ومركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية، ومصريون ضد التميز الديني، والمنظمة العربية للإصلاح الجنائي، ومؤسسة المرأة الجديدة، والمؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، ومؤسسة قضايا المرأة المصرية، ونظرة للدراسات النسوية.

عمرو فاروق: 19 منظمة حقوقية تدير معركة الخيانة ضد مصر

14

1 أكتوبر

الشرق الأوسط

محمد عبده حسنين

منظمة العفو الدولية – هيومن رايتس ووتش

استراتيجية مصرية في مواجهة منظمات حقوقية اعتادت توجيه انتقادات للقاهرة

15

29 سبتمبر

ON TV

وائل الابراشي

منظمة العفو الدولية

كل يوم – الدور المشبوه لبعض المنظمات الحقوقية الدولية في تشويه صورة مصر

16

30 سبتمبر

الهيئة العامة للاستعلامات

منظمة العفو الدولية

الاستعلامات: العفو الدولية تغادر مجال حقوق الإنسان لتغرق في بحر السياسة

17

28 سبتمبر

الهيئة العامة للاستعلامات

منظمة العفو الدولية

الاستعلامات: اتهامات “العفو الدولية” لمصر سياسية منحازة ولا علاقة لها بحقوق الإنسان

18

29 سبتمبر

اليوم السابع

علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب

منظمة العفو الدولية

علاء عابد متهما “العفو الدولية” بالانحياز لجماعة الإخوان: فقدت مصداقيتها

http://www.youm7.com/4437062

19

2 أكتوبر

اكسترا نيوز

منظمة العفو الدولية

فيديو| “العفو الدولية” تحرض المصريين على التظاهر

20

26 سبتمبر

قناة الحياة

منظمة العفو الدولية – هيومن رايتس ووتش

الحياة اليوم – المنظمات الحقوقية المشبوهة.. دور قذر في دعم الجماعات الإرهابية والتحريض ضد الدولة

21

1 أكتوبر

TeN TV

نشأت الديهي

جمال عيد

مفاجأة … نشأت الدیهی یعلن اعتزاله العمل الإعلامي في حالة تبرير جمال عيد أمواله

https://www.youtube.com/watch?v=YNwugwnA_pg

22

1 أكتوبر

TeN TV

نشأت الديهي

بهي الدين حسن

الديهي منفعلاً : بهي الدين حسن فاجر ولازم تسقط عنه الجنسية المصرية و يحاكم بتهمة الخيانة العظمى

23

28 سبتمبر

TeN TV

نشأت الديهي

منظمة العفو الدولية

الديهي رداً علي حملة تحريضية من مؤسسات أجنبية ضد مصر : انتو مال امكم !

24

30 سبتمبر

قناة الحياة

خالد أبو بكر

هيومن رايتس ووتش – منظمة العفو الدولية

خالد أبو بكر يكشف معلومات جديدة عن هيومن رايتس ووتش: “مش هنسكت”

25

29 سبتمبر

قناة DMC

هيومن رايتس ووتش – منظمة العفو الدولية

حقوقي: “هيومن رايتس ووتش” فقدت مصداقيتها وتدافع عن الإخوان بالباطل

26

30 سبتمبر

قناة DMC

منظمة العفو الدولية

27

30 سبتمبر

قتاة صدي البلد

أحمد موسي

منظمة العفو الدولية

على مسئوليتي – أحمد موسى : «منظمة العفو الدولية تدافع عن الإرهابيين»

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.