بعد إخفاء 10 أيام وتعذيب مروع: حبس الطالب إسلام نبيل في القضية 563 لسنة 2020 أمن دولة بتهمة مشاركة جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة

0

رصدت الجبهة المصرية قرار نيابة أمن الدولة أمس بتاريخ 5 أبريل 2020 حبس إسلام نبيل جودة محمد مصطفى (25 سنة- طالب في كلية الهندسة ويعمل مدرس خصوصي في مادة الرياضيات) مدة 15 يومًا على ذمة التحقيق معه في القضية 563 لسنة 2020 حصر أمن دولة، ووجهت النيابة له اتهامات من بينها مشاركة جماعة إرهابيه مع العلم بأغراضها ونشر وإذاعة أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

كان قد تم القبض على إسلام من أمام منزله بمنطقة أبو زعبل في الخانكة يوم 25 مارس، وتم أخفائه لمدة 10 أيام في مقر الأمن الوطني بمركز شرطة الخانكة. إلي أن ظهر في نيابة أمن الدولة العليا بتاريخ 5 أبريل 2020 للتحقيق معه في القضية. وذلك على خلفية دعوته على صفحته على فيسبوك الأشخاص في منطقته للخروج فوق اسطح منازلهم، والتأمين خلف إمام المسجد عند دعاءه.

تعرض إسلام لانتهاكات مروعة أثناء إخفائه في مقر الأمن الوطني أثبتها في جلسة التحقيق معه في النيابة، حيث قال بأنه تعرض في اليوم الأول لاحتجازه لتعصيب عينيه، وسبه، وضربه على وجهه ورأسه وباقي جسده حتى فقد الوعى ووقع على الأرض، كما تم ربطه بالحبال من يديه بعنف شديد، وضربه وصعقه عبر إيصال سلك كهرباء لجسده وكهربته في قدميه ويديه ورأسه. وفى اليوم التالي قاموا بضربه مره أخرى بنفس الطريقة، ثم قاموا بتجريده من ملابسه وقاموا بتوصيل سلك كهرباء بجسده وكهربته مرة أخري في جميع جسده، بما في ذلك الأعضاء التناسلية، واستمر الوضع على ذلك، إلي أن تم نقله إلى النيابة يوم 5 أبريل 2020 للتحقيق معه.

ووفقًا لمحامين أكدوا للجبهة المصرية فقد تم الدفع أمام النيابة بطلان القبض والتفتيش لحصوله قبل استصدار إذن من النيابة العامة وكذا بطلان العرض على النيابة لحصوله بعد فوات الميعاد القانوني طبقا لنص المادة 54 من الدستور وكذا تزوير محضر الضبط واختلاق واقعة للقبض على المتهم على غير الحقيقة وكذا بطلان التحريات لكونها تمت والمتهم في حوزة مأمور الضبط وتحت تصرفه وطلب التحقيق مع المتهم كمجنى عليه في واقعة القبض عليه دون سند من القانون واحتجازه احتجازا غير قانوني وفى غير الأماكن المنصوص عليها .

Leave A Reply