لمطالبته رئيس الوزراء بالاعتذار عن تصريحاته بتقاعس الأطباء: حبس الطبيب النقابي محمد معتز الفوال على ذمة القضية ٥٥٨ لسنة ٢٠٢٠

0

رصدت الجبهة المصرية قرار نيابة أمن الدولة العليا اليوم ٢٧ يونيو ٢٠٢٠ حبس الطبيب النقابي محمد معتز منصور الفوال (٣٩ عام- مدرس بكلية الطب جامعة الزقازيق و رئيس قسم الأشعة في مستشفى الحوادث والطوارئ بالزقازيق) مدة ١٥ يوم على ذمة التحقيق معه على ذمة القضية ٥٥٨ لسنة ٢٠٢٠ أمن دولة، بتهم الانضمام لجماعة على خلاف القانون ونشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وذلك بعد يومين من القبض عليه لمطالبته رئيس الوزراء على صفحته على فيسبوك بالاعتذار عن تصريحاته ضد الأطباء.

كان قد ألقت السلطات القبض على الطبيب الفوال في ٢٥ يونيو ٢٠٢٠ من منزله بمنطقة القومية بالزقازيق بعد يوم واحد من نشره هاشتاج #الأطباء_مش_متقاعسين_يا_مدبولي بالإضافة لنشره بيان موقع منه وعدد من الأطباء بصفتهم النقابية في ٢٤ يونيو يطالبون فيه رئيس مجلس الوزراء مصطفي مدبولي بالاعتذار عن ما صرح به فى خطابه في ٢٣ يونيو أثناء إعلانه إجراءات تخفيف قيود الحظر المصاحبة لانتشار فيروس كورونا، حيث تحدث عن وجود تقصير واسع من الأطباء في أزمة كورونا . وهي ما اعتبرته النيابة أدلة على الاتهامات الموجهة إليه، وذلك بعد تفحصها حسابه الشخصي علي موقع فيسبوك.

تعرض الطبيب الفوال لعدد من الانتهاكات منها الإخفاء القسري عقب القبض عليه في مقر جهاز الأمن الوطني بالزقازيق لمدة يومين من ٢٥ يونيو وحتى ظهوره اليوم في النيابة في ٢٧ يونيو، بمحضر ضبط رسمي محرر بتاريخ يوم ٢٦ يونيو.

والطبيب محمد معتز الفوال، بعيدًا عن كونه أستاذًا جامعيًا بجامعة الزقازيق، فله نشاط نقابي طويل منذ حوالي ٧ سنوات حيث تم انتخابه عدة مرات في انتخابات نقابة الأطباء في الزقازيق عامي ٢٠١٣، و ٢٠١٧ وتولي مسؤولية أمانة الصندوق ولجان الإعلام والشباب في نقابة الزقازيق.

يأتي القبض على الفوال في إطار حملة أمنية واسعة تستهدف تكميم أفواه الأطباء، وهو ما كانت الجبهة المصرية قد أشارت إليه في بيان نشرته في ٤ يونيو وثقت فيه القبض على عدد من الأطباء والصيادلة لانتقادهم الإجراءات الحكومية المصاحبة لفيروس كورونا، وهو ما أكدت عليه نقابة الأطباء في مطالبتها للنائب العام في ١٥ يونيو بالإفراج عن ٦ أطباء تم القبض عليهم بسبب التعبير عن آرائهم فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا.

Leave A Reply