بعد إخفاءه لمدة يومين: حبس اليوتيوبر أحمد سبيع في القضية 1111 لسنة 2020 أمن دولة واتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية ونشر وإذاعة أخبار كاذبة وإساءة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي

0

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان أمس فى 30 نوفمبر 2020 قرار نيابة أمن الدولة العليا بحبس اليوتيوبر أحمد السيد أحمد سبيع ( 33 عام- مترجم حر متخصص باللغة العبرية- وباحث بمقارنة الأديان- وحاصل على ليسانس آداب قسم اللغة العبرية) وذلك لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيق معه في القضية 1111 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، بعد اتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية ونشر وإذاعة أخبار كاذبة، وإساءة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي.

كان قد ألقي القبض على “سبيع” فجر يوم 27 نوفمبر 2020 من منزله بمنطقة حدائق الأهرام،حيث تم اقتياده إلى مقر الأمن الوطني بالشيخ زايد وتم إخفاؤه هناك لمدة يومين قام خلالها رجال الأمن الوطنى بالتحقيق معه وسؤاله عما يقوم بنشره على صفحته فى موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك فيما يتعلق بآرائه حول الأديان. ثم ظهر “سبيع” بالأمس فى نيابة أمن الدولة للتحقيق معه فى نسب إليه من اتهامات.

روى سبيع أثناء جلسة التحقيق معه بنيابة أمن الدولة أنه  حاول السفر إلى ماليزيا فى يناير 2020 إلا أنه فوجىء فى المطار بمنعه من السفر حيث طُلب منه إحضار تصريح أمني، وفى يوم 5 فبراير2020 توجه سبيع إلى مقر الأمن الوطني بمنطقة السادس من أكتوبر، لاستلام التصريح الأمني إلا أن رجال الأمن الوطني قاموا باحتجازه، كما قام أكثر من ظابط بالتحقيق معه بالمخالفة للقانون، وسألوه عن حياته ونشأته وعن إلتزامه ومصادر تمويله وعن انضمامه لجماعة إرهابية أو اشتراكه فى أى مظاهرات كما تم سؤاله عن قراءاته الدينية وسبب تخصصه فى مقارنة الأديان، وظل محتجزًا داخل المقر لمدة ٢٩ يوم حتى إخلاء سبيله يوم 4 مارس 2020.

وجهت النيابة أمس لـ ” سبيع”  نفس الأسئلة السابق ذكرها والواردة في محضر التحريات المحرر من جهاز الأمن الوطني، حيث أثبت سبيع  في جلسة التحقيق بأنه لا ينتمى الى أى جماعة أو أحزاب سياسية ولم يشارك فى اى مظاهرات وغير مهتم بالشئون السياسية، وفى نهاية جلسة التحقيق جاء قرار النيابة بحبس سبيع على ذمة القضية 1111 لسنة 2020 لمدة ١٥ يومًا على ذمة التحقيق.

Leave A Reply