في القضية ٢٩٧٦ لسنة ٢٠٢١ أمن دولة: حبس أيمن جمعة وعزت نبوي لاتهامهما بالانضمام لجماعة إرهابية وتمويلها

0

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان، أمس الموافق ١٦ يناير ٢٠٢٢ قرار نيابة أمن الدولة العليا بحبس المتهم أيمن جمعة عبدالرزاق عبداللطيف وعزت محمد نبوى الشيمى خمسة عشر يومًا على ذمة القضية رقم ٢٩٧٦ لسنة ٢٠٢١ حصر أمن دولة عليا، بعد أن وجهت له اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية وتمويلها.

كان قد ألقى القبض على أيمن جمعة (٢٧ عاما – عامل فى معرض أجهزة كهربائية) بتاريخ ٧ ديسمبر ٢٠٢١ حوالى الساعة الثانية عشرة والنصف صباحا، حيث قامت قوة أمنية بكسر باب منزله ومداهمته وتفتيش المنزل بدون مسوغ قانونى، ثم القبض عليه واصطحابه إلى مركز شرطة سمالوط، وظل فيه لمدة يوم، وبعدها نُقل إلى السجن العسكرى داخل قوات أمن المنيا، ولم يتم التحقيق معه من قبل الأمن الوطني خلال فترة الاختفاء القسري.

سلم المتهم أثناء تحقيقات النيابة حسابه الشخصى على الفيس بوك، وبفحص الحساب تبين عدم احتوائه على منشورات سياسية ولا يستخدمه إلا فى متابعة الأخبار الرياضية فقط، وقرر المتهم أن لا علاقة له بأي جماعات أو أحزاب سياسية وأن التزامه الديني في إطار أداء الفروض الدينية فقط.

أفاد المتهم أنه تم القبض عليه عام ٢٠١٤ بسبب منشورات كان ينشرها على الفيس بوك تعاطفًا مع الإخوان وتم عرضه على نيابة سمالوط بتهمة الانضمام الى جماعة إرهابية حيث ظل محبوسا ٢٢ يومًا، إلى أن تم إخلاء سبيله بكفالة وقررت النيابة بعدها حفظ القضية، وبعد خروجه أغلق الحساب وتوقف عن الكتابة، حتى أنه أدى الخدمة العسكرية بعدها بدرجة قدوة حسنة وسلم المتهم الحساب القديم إلى النيابة وطالعته وتأكدت من توقف النشر عليها منذ ٢٠١٤.

كما قد ألقى القبض على عزت محمد نبوى الشيمى ( 45 عام – مدرس لغة عربية )  بتاريخ ١٢ يناير ٢٠٢١ حيث تم التحفظ عليه من داخل مركز شرطة أشمون بعد أن تلقى مكالمة يطلب منه أحد أمناء الشرطة ضرورة حضوره الى المركز، لمجرد الدردشة معه، وبعد ذهابه اصطحبه الى مكتب ودخل بعدها ضابط سأله عن بياناته، وتركوه لمدة يومين داخل قسم شرطة أشمون، بعدها نُقل الى مقر الامن الوطني فى شبين، وظل محتجزًا به احتجاز غير قانوني لمدة عام كامل حتى تم عرضه على النيابة، وقرر فى التحقيقات أنه لا علاقة له بالسياسة ولم يشارك فى أي انتخابات، وكل تركيزه على عمله والمركز التعليمى الذى يمتلكه.

Leave A Reply