طالبوا بالتحقيق مع المسئولين عن مستشفى العباسية للصحة النفسية: لمسئوليتها في وفاة أيمن هدهود بالتستر على موته وتحويلها المستشفى لمقر احتجاز لصالح جهات امنية

0

نطالب بالتحقيق مع المسئولين في مستشفى العباسية للصحة النفسية لمسئوليتها في وفاة الباحث الاقتصادي أيمن هدهود، والذي تم إخفائه قسريًا لأكثر من شهرين عقب القبض عليه في 6  فبراير من قبل قوات الأمن، وإيداعه في مقر الأمن الوطني بقسم الاميرية، ثم مستشفي العباسية للصحة النفسية، وإخفاء جثته عقب وفاته داخل ثلاجة مستشفي السجن لحوالي شهر، قبل أن يتم إبلاغ أسرته وفاته صباح أمس 10 أبريل.

تشير وقائع وفاة هدهود إلى تورط مستشفى العباسية للصحة النفسية في الاشتراك في وفاته عبر التستر على وجوده وجثته لمدة أكثر من شهر بداخلها لمدة قد تؤدي لتغيير ملامح الجثة، وهي المدة التي كان ليس له وجود بكشوفات المستشفى وقتها، وتم إيداعه المستشفي بناءً على تحويله من الجهات الأمنية، وفي ظل شك حول غياب قرار قضائي بإيداعه من الأساس، فضلًا عن رفضها الكشف عن وجوده بشكل رسمي لأسرته والسماح بزيارته.

نطالب المجلس القومي للصحة النفسية ونقابة أطباء مصر بفتح تحقيق جاد وسريع ومستقل حول واقعة إخفاء هدهود ووفاته، والتحقيق مع الأطباء المسئولين عن حالته وتحويلهم للنيابة الإدارية. والتأكد من التغير في الدور الوظيفي لمستشفى العباسية، وطبيعة ومستوي العلاقة الحالية بين جهاز الأمن الوطني ومسئولين في المستشفي، والتأكد من عدم تحول المستشفى لمقر احتجاز غير رسمي لصالح جهات أمنية يتم فيها الإيداع لأشخاص بشكل غير قانوني، والتأكد أيضًا من عدم وجود حالات مماثلة داخلها. فضلًا عن إعادة فحص طبيعة الإجراءات القانونية المتعلقة بإيداع شخص تم القبض عليه، وما هي الجهة المنوط بها قرار الإيداع.

Leave A Reply