لا أحد آمن: العنف الجنسي خلال دورة الاحتجاز في مصر 2015-2022

0

نشرت الجبهة المصرية لحقوق الانسان ومبادرة الحرية اليوم تقريرًا يسلط الضوء على طبيعة العنف الجنسي في السجون المصرية في الفترة من 2015 إلى 2022. ويخلص التقرير إلى أن السلطات المصرية استخدمت العنف الجنسي أثناء عملية الاحتجاز كوسيلة للتعذيب ومعاقبتهم وإخضاعهم لسيطرة السلطة. حيث يتم استخدام العنف الجنسي كوسيلة للإيذاء باستخدام الأكواد المجتمعية فيما يتعلق بالجندر والجنس بهدف الحط من قدر السجناء وأحبائهم، وكذا لقمع المقدرة على الحد من تأثير الانتهاكات على المحتجزين من خلال محاولات المساءلة أو العلاج من آثارها. فبسبب الأعراف الاجتماعية وماتفرضه من تابوهات حول موضوعات النوع الاجتماعي والجنس (والتي تكرسها سلطات الدولة أيًضا في قوانينها أو مؤسساتها)، يواجه أولئك الذين تعرضوا للعنف الجنسي في السجن أيضًا عقبات متعددة تحول دون معالجة الصدمة التي تعرضوا لها.

لقراءة التقرير كاملًا

 

Leave A Reply