ما يزال مجهولًا مكانه: ١٤ يوم على اختفاء إسلام خليل

0

منذ القبض عليه فى مدينة أسوان يوم 10 مارس ماتزال أسرة إسلام خليل تجهل مكان احتجازه فى ظل رفض السلطات الافصاح عن مكانه . يقول نور خليل شقيق إسلام أنه رغم القبض عليه هناك إلا أن قسم شرطة أسوان ونيابة أسوان والغردقة تنفى تواجده عندهم او عرضه أمامهم. كما أنه لم يظهر أيضًا أمام محكمة قنا العسكرية بتهمة التواجد فى منطقة عسكرية. يضيف نور أن الأسرة تقدمت ببلاغ للنائب العام يوم 15 مارس برقم 259232678 تفيد اختفاء إسلام، ورغم ذلك لم تصلها أى معلومة أو رد تفيد مكان تواجده واحتجازه.

ليست هذه المرة الأولى التى يواجه فيها إسلام خليل تجربة الاختفاء؛ فقد تم القبض عليه فى 24 مايو 2015 على إثر مداهمة قوات الأمن بيت الأسرة بهدف القبض على شقيقه نور، اختفى على اثرها ثلاثة شهور واجه فيها أشكالًا عدة من التعذيب. لم يتوقف التعسف ضد إسلام بمجرد ظهوره من الاختفاء، حيث تم حبسه احتياطيًا لمدة سنة كاملة أخُلى بعدها سبيله بكفالة 50 ألف جنيه، ولم يتمكن من الخروج نهائيًا الإ بعد سلسلة طويلة من التضييقات الأمنية.

تطالب الجبهة المصرية السلطات بإنهاء معاناة أسرة خليل والكف عن التعنت ضدها بالكشف عن مكان إحتجاز إسلام فورًا، والكف عن عمليات الاخفاء والاحتجاز التعسفى للمعارضين، وهو ما يخالف الدستور المصرى والمواثيق الدولية والتى وقعت عليها مصر.

Leave A Reply