بعد إخفائهم لأكثر من أسبوعين وتعذيب بعضهم: حبس 5 أشخاص بينهم سيدة في القضية 975 لسنة 2020 أمن دولة

0

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان في  14 أكتوبر 2020 ظهور كلاً من عبد الرحيم مصطفى عبدالرحيم (20 عام – طالب بكلية أصول الدين) ومحمد جودة عبده (36 عام) وكريم كمال زكى لطفى (33 عام – مراقب فى شرطة السعيد لتشغيل المطاعم) وبسام رجب عوض ابراهيم (18 عام – حاصل على دبلوم ويعمل فى سوبر ماركت) و سيدة عبدالله محمد ابراهيم ( 31 عام – ربة منزل وتعمل ببيع الملابس) بنيابة أمن الدولة بعد إخفائهم لمدد تراوحت وصلت إلي 18 يوم، حيث تم التحقيق معهم وضمهم للقضية 975 لسنة 2020 أمن دولة، بعد أن وجهت لهم النيابة اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية ونشر وإذاعة أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

كانت السلطات الأمنية قد ألقت القبض على كلاً من ” جودة ” و ” عبدالرحيم” و” لطفي” و ” عوض” و ” سيدة” على خلفية الدعوة والمشاركة فى التظاهرات المعارضة لتنفيذ قانون المباني الجديد حيث ألقت القبض على ”جودة” و ” لطفي” فجر يوم 29 سبتمبر 2020 من منزل كلاً منهما بمنطقة شبرا الخيمة ومنطقة المريوطية على التوالى وقاموا بإخفائهما مدة 15 يوم بمقر الأمن الوطني بأكتوبر، كما ألقى القبض على “عبدالرحيم” أيضًا من منزله فى يوم 29 سبتمبر 2020 ثم اختفى قسرياً منذ لمدة 18 يوم بمقر الأمن الوطني بأكتوبر. وفى يوم 28 ألقت قوات الأمن القبض على “عوض” أثناء عمله فى السوبر ماركت الخاص بعائلته بمركز البراجيل التابع لمحافظة الجيزة حيث تم اخفائه هو الآخر لمدة 16 يومًا، قضاها مابين نقطة شرطة البراجيل وقسم شرطة إمبابة ومقر الأمن الوطني بأكتوبر. وفى يوم 2 أكتوبر ألقى القبض على ” سيدة” من قبل أفراد الأمن وذلك أثناء تواجدها بمنزل جار لهم بمنطقة فيصل التابعة لمحافظة الجيزة. حيث تعرضت هي الأخرى للإخفاء القسري لمدة 12 يومًا فى أحد مقر الأمن الوطني في الجيزة.

تعرض المحتجزون جميعًا لعدد من الانتهاكات خلال فترات إختفائهم بمقرات الأمن الوطني. فتم التحقيق معهم دون وجود محام، حيث قام بعض رجال الأمن الوطني بالتحقيق معهم وسؤالهم عن أسباب مشاركتهم فى التظاهرات المناهضة لتنفيذ قانون المباني. ليس هذا فحسب، تعرض بعض هؤلاء المتهمين للتعذيب المادي بهدف الإكراه على الاعتراف بالاتهامات الموجهة إليهم، فمثلاً ” ذكر “جودة” فى جلسة التحقيق معه أمام نيابة أمن الدولة أنه تعرض للضرب، فى حين أقر عبدالرحيم أنه تعرض للتعذيب عن طريق صعقه بالكهرباء فى جميع أنحاء جسده وأعضاءه التناسلية بالإضافة لتعرضه للضرب. 

وفى يوم 14 أكتوبر 2020 ظهر الخمسة أمام نيابة أمن الدولة للتحقيق معهم حيث وجهت لهم اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية ونشر وإذاعة أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الإجتماعي، ثم قررت حبسهم مدة 15 يومًا على ذمة التحقيق معهم فى القضية 975 لسنة 2020 أمن دولة.

Leave A Reply