بعد إخفائها 8 أيام: حبس“استشهاد كمال رزق عيدية” فى القضية 680 لسنة 2020 أمن دولة بتهم الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة واساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

0

رصدت الجبهة المصرية في 19 نوفمبر 2020 قرار نيابة أمن الدولة بحبس استشهاد كمال رزق عيدية  ( 27 عام- طالبة بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر) مدة ١٥ يومًا على ذمة التحقيق معها في القضية 680 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، بعد أن وجهت إليها اتهامات بالإنضمام لجماعة إرهابية ونشر وإذاعة أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الإجتماعي، وذلك بعد اخفائها قسريًا لمدة 8 أيام.

كانت قوة أمنية مكونة من 9 أشخاص قد ألقت القبض على “استشهاد” فى 10 نوفمبر 2020، من منزلها بعد أن قاموا بكسر باب منزلها واقتحام المنزل وبعد أن تأكدوا من هويتها  طلبوا منها ارتداء ملابسها، وفى تلك الأثناء قاموا بتفتيش المنزل، وتحفظوا على اللابتوب والموبايل الخاصين بها، ثم قاموا باصطحابها إلي مقر الأمن الوطني بالزقازيق، حيث تم تم اخفاءها قسريًا لمدة 8 أيام قبل أن تظهر يوم 19 نوفمبر في نيابة أمن الدولة العليا.

تعرضت “استشهاد خلال فترة إخفائها قسريًا لعدة انتهاكات، منها تعصيب عينها وتركها فى غرفة منفردة، كما تم التحقيق معها من قبل ضباط الأمن الوطني بالمخالفة للقانون، وبعد ظهورها أمام نيابة أمن الدولة فى 19 نوفمبر 2020 قام المسؤولين عن التحقيق معها بسؤالها عن الاتهامات المنسوبة إليها في محضر التحريات، وتم التحقيق معها وسؤالها عن تفاصيل الهيكل التنظيمي لجماعة الإخوان المسلمين ومصادر أموالها، وعن رأيها فى استخدام العنف كما تم سؤالها عن أزواج أخواتها وأسباب اعتقالهم وعن عملها في موقع الشرقية أونلاين مع شخص يسمى “عمرو عواد” وبعد انتهاء جلسة التحقيق قررت نيابة أمن الدولة حبسها لمدة 15 يومًا على ذمة القضية 680 لسنة 2020 أمن الدولة العليا.

Leave A Reply