بعد نشره فيديو يستغيث فيه من تلفيق قضية له وانتهاكات ضباط شرطة مركز ديروط في أسيوط: حبس الصحفي عادل مرسي في القضية ٤١ لسنة ٢٠٢٢ أمن دولة واتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية وتمويلها ونشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام موقع التواصل الاجتماعي

0

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2022 قرار نيابة أمن الدولة بحبس عادل مرسى احمد مرسى وشهرته عادل الحبروني ( 44 عام – يعمل في جريدة المنار الدولية ) خمسة عشر يوما احتياطياً على ذمة القضية رقم 41 لسنة 2022 حصر أمن دولة عليا بعد أن وجهت له اتهامات بالإنضمام لجماعة إرهابية وتمويلها، ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام حساب على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك بغرض تشويه صورة الدولة في الخارج، وذلك على خلفية نشره فيديو يستغيث فيها تلفيق قضية له وأداء ضباط الشرطة في مركز ديروط أسيوط.

كان قد ألقى القبض على عادل مرسى بتاريخ 28 يناير 2022 حوالى الساعة الثالثة صباحاً من داخل منزله، عن طريق قوة مكونة من الأمن الوطنى ومباحث الشرطة، وتم اقتياده إلى قسم ثان أسيوط حيث ظل محتجزاً ولم يتم التحقيق معه أو سؤاله عن أي شئ أو حتى إخباره عن سبب القبض عليه أثناء فترة الاحتجاز، حتى تم عرضه على نيابة أمن الدولة.

ووفقًا لمصادر، فعادل هو من أشد المؤيدين للرئيس السيسى وشارك فى ثورة 30 يونيو وكتب العديد من المقالات المعارضة للإخوان، وعلاقته جيدة بالشرطة والجيش وأنه كان يتواصل مع  قيادات الأمن الوطنى فى محافظته للتنسيق معهم عن الفعاليات التي ينظمها ضد الإخوان، وأن الجريدة التى يعمل بها هى جريدة قائمة على نشر الأخبار الخاصة بالدولة والمشاريع والأخبار الإجتماعية والفنية والرياضية، وحاصلة على كافة الموافقات الأمنية والتصاريح القانونية.

ويرجع سبب القبض عليه إلى قيامه بنشر فيديو يستغيث ويناشد القيادات الأمنية فى محافظة أسيوط للتدخل ورفع الظلم عنه من رئيس مباحث مركز شرطة ديروط لقيامه بتلفيق قضية له بدون وجه حق وتهديده له بالقبض عليه مرة أخرى، وذلك على إثر خلاف بين المتهم وإحدى العائلات الكبيرة فى مركز ديروط، والذى توجه بناء عليه المتهم الى مركز الشرطة للتصالح معهم لكنه فوجئ بقيام أفراد العائلة الأخرى بالتعدى عليه داخل مركز الشرطة بالضرب واستخدام السلاح وتهديده، وقام رئيس المباحث بالتحفظ عليه وتحرير محضر ملفق له عن قيامه بابتزاز أفراد العائلة الأخرى لطلب مبلغ مالى لعدم التحدث عنهم فى الجريدة التى يعمل بها، ولم يُذكر في المحضر التعدي الذي حدث للمتهم منهم ولا الإصابات البدنية الناتجة عن هذا التعدي، وعُرض المتهم على نيابة ديروط، وأودع رئيس المباحث محضر تحريات مزوراً -وفقًا لرواية المتهم- يفيد بصحة الواقعة، وتم احالة المتهم الى المحكمة وحصل على حكم بالبراءة، وأثناء تنفيذه إجراءات الإفراج عنه هدده رئيس المباحث بمعاودة القبض عليه مرة أخرى، مما جعله يقوم بنشر الفيديو المشار إليه سابقًا، ليتحدث عن الظلم والتلفيق الذي تعرض له من رئيس مباحث مركز شرطة ديروط.

Leave A Reply